حصريا : شحنة الكوكايين " الضخمة " ضبطت على بعد أمتار من القصر الملكي و القضية ستعصف برؤوس عديدة بينها ساسة و أمنيون


1

بعد أن نجح رجال الخيام في الإيقاع بصيد ثمين ، تمثل في ضبط كمية قياسية من الكوكايين بلغت قيمتها المالية الإجمالية حوالي 25 مليار و800 مليون درهم، أي ما يعادل 2.75 مليار دولار أمريكي ، ضبط جزء منها على متن سيارة مرقمة خارجيا وجزء آخر بضيعة فلاحية بالطريق الساحلية على بعد حوالي 20 مترا من القصر الملكي 

بين تمارة و الصخيرات بالقرب من واد الشراط التابعة ترابيا لإقليم بوزنيقة بالإضافة إلى كمية أخرى ضبطت بإقليم الناظور ، تحصل موقع " أخبارنا المغربية " وفق مصادر مؤكدة جدا إلى معلومات حصرية، تفيد بأن الضيعة التي ضبطت فيها تلك الكميات الكبيرة من الكوكايين، توجد على بعد 20 مترا فقط من القصر الملكي بالصخيرات ، و ان الموقوف تربطه علاقات قوية مع الرأس المدبر الذي يوجد قيد الاعتقال بسجن بهولندا، ويدعى ( ي.د ) ، حيث كان يتولى تربية خيوله ، قبل أن يتحول إلى موزع لهذه السموم مباشرة بعد اعتقال رئيسه في هولندا، بمساعدة شخصيات نافدة ، كانت تقيم سهرات ماجنة بأحد الفيلات بشاطئ بالصخيرات، يحضرها خليجيون و فنانون وسياسيون و أيضا رياضيون معروفين بالساحة الوطنية، و بها كانت تبرم الصفقات.

هذه القضية طرحت معها حسب مصادرنا، علامات استفهام عريضة حول الثروة كبيرة التي راكمها بعض أبناء المنطقة في زمن قياسي جدا ، بعد أن  كانوا حتى وقت قريب لا يملكون أي شيء ، قبل أن يتحولوا إلى أصحاب مشاريع عقارية ضخمة، يمتلكون سيارات فارهة جدا، بينهم إبن دركي سابق تحول إلى ملياردير شهير، إلى جانب منعش عقاري آخر سطع اسمه بشكل لافت ، قبل أن ينخرط في عالم السياسة و يغرق المدينة خلال الانتخابات الأخيرة بأمواله التي وزعها يمينا و شمالا من أجل دعم مقربيه.

 

المثير عطفا على المعطيات السابقة ، أن الكل في المدينة كان على علم بطبيعة الأنشطة الخفية " تجارة الممنوعات " التي كان يقوم بها أفراد هذه الشبكة ، بما ذلك الأجهزة الأمنية ، التي اكتفت بالمشاهدة و الصمت ، الأمر الذي ينبغي معه فتح تحقيق عاجل مع كل المسؤولين بالصخيرات، خاصة أن الكميات المحجوزة ضبطت على بعد أمتار قليلة من القصر الملكي، حيث أكدت مصادرنا أيضا أن تلك الضيعة كانت المورد الأساسي للسوق الداخلي بالمغرب، و أن أعضاءها كانوا يتناوبون على نقلها عبرة سياراتهم نحو عدد من المدن تحت غطاء " مشاريع عقارية " ، قبل أن يتم ضبطهم من قبل رجال الخيام ، بعد عملية تتبع دقيقة مكنت من رصد كل التفاصيل التي قادتهم إلى المكان الذي ضبطت به هذه الكميات الخرافية من مخدر " الكوكايين " الخام .




        

التعليقات

(0 )

آخر الأخبار

بالصوت والصورة